أكاد



( أكاد أرى الله عند نهاية حرف الواو فى كلمة هـــــــــو )

إبن عربى

الاثنين، 24 مارس 2008

الفن التشكيلى تعبدا"


ارتبط الفن التشكيلى دائما بالطقوس الدينية للانسان ونرى هذا فى كثير من الاثار حول العالم ولجميع الثقافات تقريبا منذ الانسان البدائى الذى رسم على جدران الكهوف -جنوب فرنسا والصحراء الليبية- الوحوش التى كانت تشكل فى وعيه البدائى القوى الغامضة القادرة على قتله أى سلبه الحياة او اطعامه أى منحه الحياة ...ثم وجدنا صور وتماثيل للآلهة فى الحضارات اللأشورية والفرعونية واليونانية والرومانية والصينية والانكا(امريكا الجنوبية) وغيرها وحتى الديانات المعاصرة مثل الهندوسية والبوذية وغيرها لازالت تحتوى طقوسها ومعابدها على كثير من فنون النحت والتصوير.
ولم تختلف الديانات السماوية -وان اختلف مظاهر التعبير فيها - عن اتخاذ الانسان للفنون وسيلة للتعبير عن الروحانيات واحيانا" جعل الفنون جزءا من طقوس العبادة
وهنا ازعم ان الاسلام وما اشاعه من ثقافة جديدة جعلت المسلمين ينتجون فنا" مختلفا ايضا" حيث برع الفنان المسلم فى ابتكار زخارف ونقوش باستلهام عناصر الطبيعة نباتات وحيوانات وايضا" الحروف التى شكلت عنصرا مهما من عناصر الزخرفة فأبدع لوحات خطية تؤدى معنى وتحتوى على قيم جمالية بصرية ولم يكن هذا فقط بسبب منع تصوير الكائنات الحية بل الأهم فى نظرى هو منزلة القرآن كتابا مقدسا" بين المسلمين وايمانهم بأنه كلام الله الذى يلزم وجوده امامهم طول الوقت
لذلك نجد ان الحروف العربية وهى التى ظهرت فقط منذ خمسة عشر قرنا" جرى عليها الكثير من التطوير على مستوى الشكل والنسب وذلك بعد ظهور الاسلام وفى اماكن مختلفة من الدولة الاسلامية -بغداد والبصرة والقاهرة واسطنبول وغيرها.....
اظن ان الفنان المنتمى للثقافة الاسلامية -وليس بالضرورة ان يكون مسلما- اذا اراد ان يعبر صادقا عن بيئته ومجتمعه فلن يجد اروع من الحروف العربية كمكون اساسى من مكونات العمل التشكيلى وبالطبع لا اقصد هنا كتابة الآيات او الأحاديث الشريفة او حتى الأشعار وما شابه ذلك ولكن اقصد الحروف المجردة وتكويناتها وبنائها الخاص حتى ولو لم تشكل جملا" مفيدة بالنسبة للمتلقى
واستطيع ان اعود بالفضل فى خلق هذا التكوين الفريد لاستخدام الخطوط والحروف داخل بناء اللوحة التشكيليةالى الفنان الفرعونى الذى امتلأت جدارياته وبردياته بمفردات الأبجدية الهيروغليفية ممتزجة بصور الآلهة والملوك بل وحتى الفلاحين وعامة الناس ارجو ان يكون لى فى هذه النقطة الأخيرة بحث آخر قريبا باذن الله
*اللوحة السابقة لحروف ك ه ى ع ص من تصميمى والتنفيذ رقميا عام 2008

بكل اللألوان



لوحة من تصميمى 1999 (رقمية)


الاثنين، 17 مارس 2008

دعـــــــــــــــــــاء

اللهم انى اسلمت نفسى اليك
ووجهت وجهى اليك
وأوكلت أمرى اليك
وأوليت ظهرى اليك
اللوحة صممتها 1997 م. تم تنفيذها رقميا على برنامج (ACAD)


الجمعة، 14 مارس 2008

حكاية


A small touching story mainly for professionals... A man came home from work late, tired and irritated, to find his 5-year old son waiting for him at the door. SON: 'Daddy, may I ask you a question?' DAD: 'Yeah sure, what is it?' replied the man. SON: 'Daddy, how much do you make an hour?' DAD: 'That's none of your business. Why do you ask such a thing?' the man said angrily. SON: 'I just want to know. Please tell me, how much do you make an hour?'DAD: 'If you must know, I make Rs.100 an hour.' SON: 'Oh,' the little boy replied, with his head down. SON: 'Daddy, may I please borrow Rs.50?'
The father was furious, 'If the only reason you asked that is so you can borrow some money to buy a silly toy or some other nonsense, then you march yourself straight to your room and go to bed. Think about why you are being so selfish. I work hard everyday for such this childish behavior.' The little boy quietly went to his room and shut the door. The man sat down and started to get even angrier about the little boy's questions. How dare he ask such questions only to get some money? After about an hour or so, the man had calmed down, and started to think: Maybe there was something he really needed to buy with that Rs.50 and he really didn't ask for money very often. The man went to the door of the little boy's room and opened the door.
'Are you asleep, son?' He asked. 'No daddy, I'm awake,' replied the boy. 'I've been thinking, maybe I was too hard on you earlier' said the man. 'It's been a long day and I took out my aggravation on you.. Here's the Rs.50 you asked for.' The little boy sat straight up, smiling. 'Oh, thank you daddy!' He yelled.Then, reaching under his pillow he pulled out some crumpled up bills. The man saw that the boy already had money, started to get angry again. The little boy slowly counted out his money, and then looked up at his father.'Why do you want more money if you already have some?' the father grumbled.'Because I didn't have enough, but now I do,' the little boy replied. 'Daddy, I have Rs.100 now. Can I buy an hour of your time? Please come home early tomorrow. I would like to have dinner with you.'The father was crushed. He put his arms around his little son, and he begged for his forgiveness.It's just a short reminder to all of you working so hard in life. We should not let time slip through our fingers without having spent some time with those who really matter to us, those close to our hearts. Do remember to share that Rs.100 worth of your time with someone you love.
If we die tomorrow, the company that we are working for could easily replace us in a matter of days.But the family & friends we leave behind will feel the loss for the rest of their lives. And come to think of it, we pour ourselves more into work than to our family.
مرسلة من صديقى د. هانى كامل وانا اطالبه يعمل مدونة بسرعة

نظرة الى المستقبل



صورة رقمية - حديقة الازهر - يناير 2007

الخميس، 13 مارس 2008

قل هو الله احد




اللوحة قمت بانجازها 1996 يلاحظ فيها التكوين متماسك ويعكس الوحدة التى هى المعنى الاساسى للآية
كلمة قل تشكل وعاء يحتوى باقى النص
لفظ الجلالة يعلو قمة التكوين كما يجب ان يكون
الالوان تقسم معانى الالفاظ الى ثلاث مجموعات باستخدام ثلاث الوان
التكوين العام يشبه قطرة الماء فيذكر -بشكل غير مباشر- باصل الوجود
ايضا التكوين تم انجازه بالاستفاده من خط الطغراء كمرجع بصرى لاحظ الالفات وايضا خروج الواو والدال من جسم الكتلة الرئيسية




الثلاثاء، 11 مارس 2008

لماذا الواو



الواوحرف وحيد فى كل الابجديات ...هو مميز اذ انه يؤدى دوره مثل باقى الحروف وسط الكلمات وايضا ينفرد بأنه يقوم وحيدا بوظيفة عطف ما بعده على ما قبله ..حرف الوصل بين الكلمات ... استخدمه الصوفيون كرمز فلسفى ونرى دليلا على ذلك مقولة ابن عربى الموجودة على عنوان المدونة ...وجدت هذا التشكيل الفريد والمثير على الشبكة مع مقال للفنان التشكيلى الرائع حسن المسعود (الواوات)

اللوحة ابدعها الخطاط محمد شفيق -القرن التاسع عشر - على احد حوائط الجامع الكبير بمدينة بورصا فى تركيا ...

التكوين قوى ومسيطر يقول عنه المسعود :

. فرغم قـوة التـكويـن وصلادته فانه يمـتـلـك دينـاميـكية إلى حد الطيران عاليا ً. وفي قـلـب التكـوين توجد نقـطة تـماسـك وثـبات بـيـنما الاطراف تكون كالاجـنحة المتحركة تـذهـب لكل مكان . ان هذه الحركة الديـنامـيكـية تبـدو وكأنها ابدية .
هنالك في الاعلى غمـوض يتـطلب من المـشاهد تحليـل ما يجري في تصادم العـيون.. . شكل العـيون في الاعلى ناتج من تـشـابك رؤوس الواوات . اشكال مخـيـفـة حقا ً ولكن في اسـفـلها بوسـط التـكوين شـكل هنـدسي هادئ ويـبـعث على الاطمـئـنان . ان جـسـم كل حرف له قـدرة تعـبـيـرية وهـنا في هذا التكوين نرى هذا بوضوح عبر كل حرف وبطريقة رسمه .
ماهو هدف الخـطـاط من عـمل هذا الخط ، وما الذي يريد التعـبـير عـنه ؟ هل اراد ان يعـبر عن رؤاه ازاء الحـياة ؟

ما اعـجـبني ايـضا ً هو فـكرة وضع ما يرمز للـحنان في الاسـتدارات للواو في الاســفـل ، وما يرمز للخطورة في نهاية الواو الآخر كالـسهـم . وهذه ثـنـائـية تعكس طبيـعة العالم البـشـري وقدر الانـسان

حتـما ً ان محمد شـفـيـق يعـبر في هذا الخط عن احاسـيـسـه قـبل كـتابته للعـبارة . فرغم الحركة الـسـريـعة في الاطراف فان الحروف لن تـسـقط ولن تــتـفــكك وهـناك شـعور بالامان للمـشـاهـد ولو كان العــكس أي لو اعطى الـتكوين ايحاءاً بالسـقـوط ، فأن المـشـاهد سـوف يعـيـش احـساسـات الـغم .
. انه يحطم الحروف ويعـيد بنائها من جديد . واسـتعمـل هنا كلمة البـناء بوعي لانني اعـتـقـد ان الخطاطين الكبار كانوا مهندسـين وكل اعمالهم تخضع لدراسة معمارية عبر الاحساس وليس عبر الحساب والقياس . فأن حرف الواو بهذا الاسلوب معروف منذ قرون بعيدة ، ولكن دمج اربعة حروف بهذه الطريقة انه شيء جديد في القرن التاسع عـشـر ، انه ابداع الـفـنان محمد شـفـيـــق . وقـد خلق محمد شـفـيـق اشـكال اخرى جديدة في نفس المكان ، خطوط تخـفي دائما ً في داخلها شــيـئا ً من عالم الصورة . ولكنها صور مبهـمة يـفـسـرها كل واحد حــسب رغــبـتـه . على الضـد تماما ً من الصور الفوتوغرافـية التي تفـسـر كل شيء ولا تـترك للانـسان امكانيــة الـتخـيـّل.
اما تكوين المرآة التي استـعـملها محمد شـفـيـق فـقد اسـتـخدمها الكــثـيـر من الخطاطين الصوفيـين ، بهدف تخطي الثـنائـيات نحو الوحدة .... نماذج متـتـعددة متـضادة : الولادة والموت ، السـعادة والعـذاب ، اللـيل والنهار...الخ كيـف الوصول الى وحدة هذه الاشـياء ؟ فـيجـيــب
الصوفي : كلما هذب الانسان نفـسـه فـسوف يكون لماعا ً كالمرآة ، فالمرآة يمكنها ان تعكس الوحدة بداخلها .
اعتقد ان حرف الواو يحتوى طاقة تميزه عن باقى الحروف قد تكون انعكاسا لوظيفته ومعناه (الوصل) وقد تكون ايضا انعكاسا لمبناه حيث يجتمع الانحناء فى رأسه والانبساط فى جسمه واذا دققنا النظر فى الفراغات حول الحرف سنجد تقابل وتجانس المغلق والمفتوح
لكل ما سبق اخترت للمدونة هذا الاسم (و)