أكاد



( أكاد أرى الله عند نهاية حرف الواو فى كلمة هـــــــــو )

إبن عربى

السبت، 26 فبراير 2011

الحج إلى ميدان التحرير


* نويت مخلصاَ التوجه للميدان بعد صلاة جمعة الغضب .. فيما إعتقدت أنه أداءً لفرض ...

فالتحقت بجمع صغيرخرج من المسجد .. كانوا يلبون ويهللون .. تلبية المؤمنين بهدفهم والمخلصين لوطنهم ..

فزاد الجمع آلافاً من المؤمنين المخلصين , يجدّون سيراً إلى الميدان ..

* تجمع على صعيد الميدان ملايين المحبين الذين لبوا النداء ..

كلهم رجاء وتوسل لله أن يحقق آمالهم .. منهم من يجأر بشكواه ويصرخ بدعواه ..

ومنهم من يتبادلون آراءً ونقاشات يبنى بها رؤية .. ومنهم من يحكى تجربة أو يطرح قضية أو يقدم إقتراحاً .. ومنهم من يصلى ويدعو إلاهاً واحداً بطرق مختلفة ..

ومنهم من نذر جهده لخدمة الباقين سقاية وتنظيماً وتنظيفاً وخلافه ..

* حين قمت أطوف بالدائرة التى تقع بوسط الميدان وأردد مع الجميع دعوات للتغيير والإصلاح , وأهتف كالجميع شوقاً وأملاً فى مستقبل أعدل وأجمل .. رأيتهم جميعاً رغم إختلاف أعمارهم وأجناسهم وأشكالهم .. , مثل كل الحجيج يبدون حباً , وصدقاً , وأملاً فى المستقبل .

* عندما نادى منادٍ أن دافعوا عن الميدان .. وأن الشر يهاجم حلماً كاد أن يتحقق ..

علمت حينها أن الوقت قد حان لرمى الجمرات .....

* وحين إكتملت الشعائر وصدقت المشاعر والعزائم .. حلت على الميدان بركات النصر ونفحات الأمل .. فصارت فرحة غامرة .. وتمت الإحتفالات بصلاة العيد .. كان إمامها عظيماً حين بدأ خطابه بأيها المسلمون والمسيحيون ....

أدعو الله أن يتقبل من كل المصريين

حجهم إلىميدان التحرير .

هناك تعليقان (2):

مصطفى الخطيب يقول...

جميل الربط بين مشاعر الحج وماكان يحدث فى ميدان التحرير . . .
الله ينور ياباش مهندس

مصطفى الخطيب يقول...

الله ينور يابش مهندس